تسجيل الدخول -> اضغط هنا

30 آذار 2016

برنامج تدريب مهني يفتح الأبواب أمام الشباب للحصول على فرصة عمل

VCweb1يوسف مراد، يعمل مساعد طباخ (شيف) في أحد مطاعم مدينة بيت لحم بدون ان يحمل شهادة في هذا المجال. وفور سماع يوسف ببرامج التدريب المهني في جامعة بيت لحم، سارع الى الالتحاق في برنامج  فنون الطهي لاكتساب مهارات جديدة والحصول على شهادةمعتمدة في هذا التخصص.

يقول يوسف "ان هذا البرنامج ساعده في تطوير مهاراته العملية واكتساب معلومات نظرية عن فنون الطهي". ويضيف وهو يقوم بتقطيع الخضراوات في مطبخ مجهّز بأحدث المعدات:
"البرنامج مناسب لمن لم تتاح لهم الفرصة في اكمال تعليمهم الأكاديمي، حيث يحصل الشاب على شهادة تفتح له أبواب للحصول على مهنة". ويشير يوسف الى ان توقيت الدورات في ساعات المساء يناسب من يعمل أو يدرس للالتحاق في البرنامج.  

بدورها، تقول شيرين فريج، زميلة يوسف في البرنامج التدريبي، ان البرنامج يناسب الفتيات وربات البيوت، مشيرةً الى ان التدريب على مستوى عالمي ويكسب المتدرب المهارات اللازمة للعمل او تأسيس مشروع بيتي يدّر بعض الدخل.

وتضيف: "تعلمنا على فنون الطهي وصنع الحلويات المختلفة وطريقة تقديم الصحون والمحاسبة وغيرها من المجالات المفيدة التي تؤهلنا للعمل في أرقى المطاعم والفنادق المحلية والعالمية". يوسف وشيرين ينتظران بفارغ الصبر حفل تخرجهم، موجهين الدعوة لغيرهم من الشباب والفتيات للالتحاق بالبرنامج والاستفادة من هذه الفرصة.

ويرى الشيف بيتر هيرمانتس، المسؤول عن تدريب طلاب البرنامج، ان الاقبال الكبير على البرنامج يدل على حاجة السوق الفلسطيني لهذه التخصصات المهنية، مشيراً ان البرنامج يخرّج طلاب مؤهلين وفقاً للأسس العلمية ويسهم في تنمية ابداعاتهم ويفتح لهم المجال للحصول على فرص عمل ممتازة.

ويقول الشيف بيتر ان الطالب يحصل بعد تخرجه على شهادة دبلوم معترف بها من جامعة بيت لحم ووزارة العمل الفلسطينية ومعهد الشراكة المجتمعية (ICP). ويضيف: "وجود كفاءات علمية مؤهلة على مستوى عالمي في هذا المجال، تسهم في تطوير قطاع السياحة في فلسطين بشكل عام وفي مدينة بيت لحم بشكل خاص التي يعتمد اقتصادها بشكل أساسي على السياحة".

وينهي الطالب في برنامج فنون الطهي 396 ساعة تدريبية تتضمن مواد نظرية وعملية واختبارات في كل مرحلة من مراحل البرنامج. ويدرس الطالب مساقات تدريب مهني طورتها جامعة بيت لحم بالتعاون مع خبراء عالميين، تركّز على اكتساب المهارات والممارسة العملية والاتقان مدعومة بالإطار المفاهيمي والنظري.  وتتبنى هذه المساقات النهج المتمركز حول المتدرب الذي يعتبر انخراطه ومشاركته العملية ركناً أساسياً في عملية التعليم والتعلم.

VCweb2ويشير مدير معهد إدارة الفنادق والسياحة في جامعة بيت لحم السيد نبيل المفدي "الى ان هذا البرنامج التدريبي يستجيب لحاجة المجتمع المحلي الهامة من خلال توفير الخريجين المدربين تدريباً مهنياً، خاصة في منطقة بيت لحم والقدس، فهو يساعد على ابقاء الشباب في وطنهم من خلال تدريبهم لشغل وظائف وفرص عمل ممتازة".

ويضيف: "ان رؤية البرنامج هي العمل الدؤوب للارتقاء والتميز في توفير التدريب المهني ومهارات الضيافة وفنون الطهي وأصول تقديم الطعام والسلامة الغذائية وأصول الاستقبال والتواصل الاحترافي القطاع السياحي الفلسطيني والإقليمي مع التأكيد على ضمان جودة عالمية ومميزة للخدمات المقدمة تتسم بها جامعة بيت لحم".

ويأتي تأسيس برامج التدريب المهني انطلاقاً من إدراك جامعة بيت لحم لأهمية دور التدريب المهني جنباً الى جنب مع التعليم الأكاديمي. وبناءً على اللقاءات التشاورية العديدة التي جمعت القطاع العام والخاص والأكاديمي، إضافة لخبراء دوليين في هذا المجال، جرى تطوير مناهج تدريبية مهنية في مجال صناعة الضيافة وفنون الطهي وخدمة الطعام والتي كانت الحلقة المفقودة في عملية تنمية القطاع السياحي في فلسطين. وقد عقدت أولى هذه الدورات في جامعة بيت لحم بمشاركة 17 متدرب من مختلف المؤسسات والأفراد المعنيين بتعلم وإتقان فنون الطهي، مما أكسبهم المهارات اللازمة لرفع مستوى أدائهم وتنمية قدراتهم لإنجاز الأعمال المطلوبة بالصورة الأفضل والأمثل.    

من الجدير بالذكر ان برنامج تطوير الاسواق الفلسطيني (PMDP)  الممول من وزارة التنمية الدولية البريطانية
والاتحاد الاوروبي والمنفذ بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني، قد قام
بدعم برامج التدريب المهني من خلال تقديم منحة لجامعة بيت لحم على أساس المشاركة في تدريب المعلمين المختصين في هذه البرامج، وكذلك الترويج لعقد الدورات التدريبية في فلسطين.

وتتضمن برامج التدريب المهني: برنامج إدارة مكتب الاستقبال، برنامج السلامة الغذائية وصحة البيئة، برنامج الأطعمة والمشروبات، برنامج فنون الطهي، وبرنامج مهارات التواصل والاتصال. وتم تدريب مجموعة من الخبراء المختصين في هذه المجالات لتنفيذ هذه البرامج التدريبية المهنية بأسلوب علمي متطور، وباستخدام وسائل تدريب عصرية معتمدة في الجامعات العالمية المختصة، لضمان تعلم تسلسلي وتدريجي متميز. هذا وتستعد جامعة بيت لحم لعقد دورات مهنية في التخصصات المتوفرة حالياً بحسب حاجة السوق الفلسطيني، على ان تعقد هذه الدورات في عدة مدن في الضفة الغربية وقطاع غزة.