كلية التمريض في جامعة بيت لحم تنظم يومًا علميًا حول الصحة النفسية

ضمن مساق الادارة العامة التمريض ومساق التمريض النفسي، نظمت كلية طارق أحمد الجفالي للتمريض والعلوم الصحية في جامعة بيت لحم يومًا علميا تحت عنوان “انهض لصحتك النفسية، بجهود من طلبة السنة الرابعة المقبلين على التخرج، بحصور عطوفة محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد ونقيب التمريض والقبالة في فلسطين سليمان تركمان وممثلين عن وزارة الصحة ودائرة صحة بيت لحم بالإضافة الى ادارة جامعة بيت لحم والكادر الاكاديمي والاداري كلية التمريض  والمرشدين الاجتماعيين في مدارس محافظة بيت لحم بالإضافة الى عدد من طلبة الكلية والجامعة وممثلين عن المؤسسات المجتمعية في المحافظة.

ونظم هذا اليوم العلمي في مسرح الجامعة الرئيسي برعاية ذهبية من مصرف الصفا وبالتعاون مع مركز الارشاد والتدريب للطفل والأسرة.

وافتتح اليوم الطالبة وئام الشاعر، والطالب كميل الصليبي من كلية المريض بترحيب للحضور حيث عزفت الموسيقى النشيد الوطني الفلسطيني.

وتحدث في الافتتاح الاستاذ ناجي أبو علي، استاذ مساق الادارة العامة والتمريض والمنسق العام لهه الفعالية العلمية، حول الهدف من تنظيم هذا اليوم الذي ينفذ فيه الطلبة ما تعلموه في مساق الادارة على أرض الواقع، فهم المسؤولون المباشرون عن تنظيم اليوم من جميع جوانبه.   كما أكد أبو علي على ضرورة اعطاء أهمية أكبر من قبل وزارة الصحة وتسليط الضوء على موضوعة الصحة النفسية من خلال زيادة الكادر الصحي واعداده للتعامل مع المرضى النفسيين.

وبدورها شكرت عميدة الكلية الأستاذة مريم عوض الطلبة والأساتذة والموظفين الذين عملوا بجد من أجل التحضير لهذا اليوم من فترة طويلة.  وأشارت عوض الى أن الكلية تعمل دائما من أجل ربط ما يتعلمه الطلبة نظريا بالعمل المباشر، حيث ان هناك عيادة للعلاج الطبيعي في الكلية، كما سيتم قريبا افتتاح عيادة العلاج الوظيفي في الكلية لخدمة المجتمع المحلي ولإعطاء المجال أمام الخريجين للتدرب وفتح مجالات للعمل بعد التخرج.

وفي كلمته أكد الأخ بيتر براي نائب الرئيس الأعلى لجامعة بيت لحم على أهمية التعامل مع مشاكل الصحة النفسية، حيث يتعرض العديد من الذين يعانون من الأمراض النفسية لمشاكل اجتماعية في المحيط الذين يعيشون به، وانه من الجيد أن كلية التمريض في الجامعة تعد الطلبة للتعامل مع هذا الموضوع بالطريق الصحيحة.

ومن جهته أشاد اللواء كامل حميد بالدور الطليعي التي تقوم به جامعة بيت لحم وشكر ادارة الجامعة وادارة الكلية على تنظيم هذه الفعالية العلمية، مؤكدًا على حرص الجامعة على الانفتاح المجتمعي وان تبقى الجامعة بمثابة الجسر ما بين الطلبة والمجتمع.  ,اشار حميد الى أهمية العمل وبجد على موضوع الصحة النفسية، حيث أن العديد من المشاكل المجتمعية تنتج عن مشاكل واضطرابات نفسية لها العديد من المسببات الداخلية والخارجية.

وقال الدكتور عبدالله القواسمي، مدير عام وحدة التعليم الحصي والبحث العلمي في وزارة الصحة،  متحدثًا بالنيابة عن وزيرة الصحة الدكتورة مي الكيلة، ان الوزارة بشكل عام ووحدة التعليم الصحي والبحث العلمي بشكل خاص تولي موضوع الصحة النفسية اهتمامًا بالغًا، حيث أن الصحة النفسية، حيث قامت الوزارة بدراسة الكوادر التي تعمل في مجال الصحة النفسية وتبين وجود نقص حاد في هذا المجال، ولذلك حث الدكتور القواسمي الطلبة على التوجه لهذا التخصص لملء الفراغات الموجودة فيه.

أما سليمان تركمان، نقيب التمريض والقبالة فقد عبر عن سعادته لمشاركته في هذا اليوم العلمي في جامعة بيت لحمن خاصة بعد سنتين من القطيعة بسبب جائحة كورونا.  وركز تركمان في كلمته على أهمية العمل مع الطواقم الطبية والتمريضية التي عملت خلال جائحة كورونا والتي تعرضت لضغوط نفسية كبيرة، بحاجة الى عناية.  بالإضافة الى أن الشعب الفلسطيني الذي يقبع تحت الاحتلال يواجه بشكل يومي أعمال عنف من قبل الجنود والمستوطنين والذي بدوره يؤدي الى اضطرابات نفسية بحاجة الى تدخل علاجي مما يستدعي وجود برامج للصحة النفسية على مستوى الوطن، الذي يعاني من نقص حاد في هذا المجال في المرافق الطبية الفلسطينية.

وقالت سلام أبو سالم، مسؤولة عمليات فرع بيت لحم في مصرف الصفا، الراعي الذهبي لهذا اليوم العلمي، فقد قالت في كلمتها نيابة عن ادارة المصرف، ان المصرف حريص على دعم مثل هذه المبادرات والفعاليات التي من شأنها أن ترفع المستوى التوعوي والثقافي بين جميع أفراد المجتمع تجاه موضوع الصحة النفسية التي تؤثر على سلوك الافراد في المجتمع.  وثمنت أبو سالم حرص جامعة بيت لحم على تسليط الضوء على هذا الموضوع الهام.  وعبرت ابو سالم عن فخرها بالمشاركة في هذه الفعالية العلمية حيث أنها خريجة جامعة بيت لحم.

وفي الختام القت الطالبة دانا عبيد الله نيابة عن طلاب السنة الرابعة في الكلية كلمة شكرت فيها الاساتذة ناجي أبو علي مدرس المساق والاستاذة بيسان موسى مدرسة الصحة النفسية على مساعدتهما في التحضير لهذا اليوم العلمي.  وقالت عبيد الله ان الصحة النفسية  هامة لضمان استمرارية الحياة وان الصحة لا تعني الخلو من المرض البدني فقط.  وأضافت ان مساق الادارة العامة والتمريض أضاف للطلبة العديد من المهارات الحياتية والادارية اللازمة للقيام بعملهم كمقدمين للرعاية الطلبية بشكل أفضل.  وهنأت عبيد الله زملاءها وزميلاتها الطلبة على عملهم في التحضير لهذا اليوم العلمي متمنية التوفيق للجميع.

وتخلل هذا اليوم مجوعة من النشاطات والمداخلات العلمية حيث شارك فيها الدكتور سيزار حكيم مدير الارشاد والتدريب للطفل والأسرة والدكتورة سلام الخطيب من جامعة القدس. 

وتلا الجلسة الافتتاحية، حلقة نقاش شارك فيها ممثلين عن كل من مديرية صحة بيت لحم ومستشفى الطب النفسي ومركز الادمان وعدد من طلبة الكلية.

وتخلل اليوم العلمي فقرات فنية قدمها طلبة من الجامعة اشتملت على عزف موسيقى وغناء ودبكة شعبية.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial