برعاية من بنك الأردن وشركة أوريدو ومؤسسة يونسيرفيتات

نظمت عمادة شؤون الطلبة في جامعة بيت لحم الخميس 1 حزيران 2023 فعاليات يوم التوظيف السنوي في مسرح الجامعة الداخلي بحضور ومشاركة اكثر من 60 شركة ومؤسسة فلسطينية.  وقد كانت ضيفة الشرف لهذا العام، خريجة جامعة بيت لحم الدكتورة أمل جادو الشكعة، وكيل وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، وبرعاية كل من بنك الأردن وشركة اوريدو ومؤسسة يونيسيرفيتات رعايتهم للنشاط هذا العام.

افتتحت فعاليات هذا اليوم بالوقوف دقيقة صمت لأرواح الشهداء تلاها النشيد الوطني الفلسطيني.  وقد رحبت عريفة الحفل ميري قمصية ، مساعدة عميد شؤون الطلبة، بالحضور وشكرت الشركات والمؤسسات الراعية والمشاركة في هذا اليوم.

وبدوره عبر الأب الدكتور اياد الطوال، النائب التنفيذي لرئيس الجامعة عن سروره بتنظيم هذا اليوم المميز والذي يعتبر من أهم الانشطة الخاصة بالطلبة والخريجين، وهو يأتي في سنة مميزة، حيث تحتفل جامعة بيت لحم بمرور خمسين عامًا على تأسيسها، مؤكدًا أن نجاحات الجامعة مستمرة برغم الصعوبات التي تواجه التعليم العالي بشكل عام، خاصة في التطور التكنولوجي المتسارع ودخول الذكاء الاصطناعي الى الشارع حيث لم تعد المعلومة هي المهمة، بقدر أهمية المهارات والخبرات التي يجب على الطلبة تطويرها ومراكمتها من أجل ان ينافسوا في سوق العمل.

وأضاف الأب الطوال، “ان هناك عدد كبير من المشغلين المتواجدين معنا اليوم هم أصلًا من خريجي هذه الجامعة، كما أن عددًا كبيرا من الاساتذة هم من خريجي الجامعة، وهذا مصدر فخر لجامعتنا.”

وفي كلمتها أشادت ضيفة الشرف د. أمل جادو بجامعة بيت لحم، وبالتجربة الغنية التي مرت بها، وقالت ان الجامعة كانت الموطن الذي امدها بالمعرفة والمهارات والصداقات والثقة وأطلقها الى عالم مليء بالتحديات، فهي أول سيدة فلسطينية تشغل منصب وكيل وزارة الخارجية.

وقالت جادو “لقد بدأت من مخيم عايدة للاجئين في بيت لحم حيث ولدت، وسرت عبر بوابة جامعة بيت لحم ومن خلالها الى أعرق وأفضل جامعات العالم، هارفارد وفلتشر للدبلوماسية، وكل هذا بفضل اعتمادي أولًا على بناء معرفة ودراسة حثيثة والعمل بشل دؤوب لاستغلال الفرص المتاحة تطويرها والبناء عليها وهذا كله يعزز ثقة الانسان بمعرفته وبنفسه ويجعله قادرًا على تحويل التحديات الى فرص والنفاذ من السقوف الزجاجية التي تنصب، خصوصًا أمام النساء في أوطاننا.”

ووجهت جادو كلمة الى الطلبة الموشكين على التخرج قالت فيها ان عليهم ان لا يبقوا في القوالب الساكنة والوظائف المحنطة والصور النمطية التي يضعها الاخرون، فيجب ان يصبح التفكير خارج الصندوق.

واستذكرت جادو عددا من الاساتذة خاصة في دائرة اللغة الانجليزية التي تخرجت مها في درجة البكالوريوس في اللغة الانجليزية وآدابها في العام 1995.

ومن جهته قال طارق التميمي رئيس الموارد البشرية في شركة Ooredoo احد رعاة يوم التوظيف ان العلاقة مع جامعة بيت لحم علاقة استراتيجية معبرًا عن سعادته برعاية الشركة ليوم التوظيف في جامعة بيت لحم.

وأضاف التميمي ان شركة Ooredoo تفتخر بكفاءاتها المحلية ورأس المال البشري الذي يعمل بالشركة، وتحرص دائماً على استقطاب المزيد من هذه الكفاءات، فإن ما يميز شركة أو مؤسسة عن أخرى، هو الكادر البشري الذي يعمل بها، فهو يعطيها الجودة والتميز، حيث أن الأجهزة والالكترونيات متوفرة للجميع، ولكن يبقى رأس المال البشري هو الأهم.  وشكر التميمي جامعة بيت لحم لتوفير المساحة للشركات ولتنظيم هذا اليوم الهام للخريجين.

ونيابة عن بنك الأردن الراعي الثاني ليوم التوظيف، فقد أكدت مديرة فرع الخضر هنيدة رشماوي ان البنك يسعى دائما لتجسيد قيم التكافل الاجتماعي والتفاعل مع احتياجات المجتمع المختلفة. وعقد الشراكات الاستراتيجية مع مؤسسات المجتمع ، مع الحرص على تقديم الدعم لمختلف القطاعات الاساسية وخاصة المؤسسات التعليمية.

واستحضرت رشماوي ايام الدراسة في الجامعة ولحظة التخرج من على المسرح نفسه الذي يحتضن يوم التوظيف، معبرة عن فخرها بكونها احدى خريجات جامعة بيت لحم.

ثم قام كل من الأب الطوال والدكتور محمد عوض عميد شؤون الطلبة بتكريم ضيفة الشرف وممثلي الشركات الراعية ليوم التوظيف، حيث تم بعدها فتح المجال للشركات والمؤسسات المشاركة بلقاء الطلبة من مختلف الكليات.

وقد التقى خلال هذا اليوم نحو 350 طالب وطالبة من طلبة السنة الرابعة مع حوالي 60 مشغل من مختلف محافظات الوطن، اشتملت على شركات محاسبة، تأمين، فنادق، مطاعم، مدارس، مستشفيات وغيرها بالإضافة الى مؤسسات غير حكومية مختلفة.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial