اللجنة العليا لمتابعة شؤون الكنائس تعبر عن قلقها بشأن آخر التطورات في جامعة بيت لحم

الموقع الالكتروني: https://www.maannews.net/news/2017064.html

من: وكالة معا الاخبارية

روما- معا- عبرت اللجنة العليا لمتابعة شؤون الكنائس عن قلقها بشأن آخر التطورات في جامعة بيت لحم.

وأكد سفير دولة فلسطين لدى الكرسي الرسولي عيسى قسيسية التأكيد نيابة عن القيادة الفلسطينية، التضامن مع الكرسي الرسولي والتقدير له في هذه الأوقات العصيبة، آملين أن نتغلب معًا على الأزمة العالمية الناجمة عن جائحة كورونا وما تمخض عنها.

وقال: نحن في اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين نكتب لنيافتكم معبرّين عن قلقنا العميق بشأن آخر التطورات في جامعة بيت لحم عشية استئناف السنة الدراسية.

وأضاف أن قرار إدارة الجامعة تسريح أكثر من أربعين موظفاً من الموظفين المخلصين من جامعتهم المرموقة كخطوة استباقية وكملاذ أخير لتجنب بدء العام الدراسي الجديد 2020/2021 مع وجود عجز مالي متوقع، من شأنه دون شك أن يزيد من تعقيد الجهود التي تقوم بها مختلف الجهات تجاه المصلحة العامة واستمرار العملية الدراسية في الجامعة، إضافة فإنه سيدفع بالموظفين المفصولين من عملهم في الجامعة إلى فقدان مصادر الأمن والكرامة المعيشية في وقت تعاني منه فلسطين من التداعيات الاقتصادية التي تسببت فيها جائحة كورونا وشحٍ في فرص العمل.

وأكد: في هذا السياق نثمن عاليًا الدعم المالي السنوي الذي تقدمونه لجامعة بيت لحم. كما ننظر بإيجاب للجهود غير العادية لجمع التبرعات التي تقوم بها مؤسسة جامعة بيت لحم لمواجهة التحديات التي أنتجتها جائحة كورونا.

وقال: نيافة الكاردينال، ليوناردو ساندري عميد مجمع الكنائس الشرقي في الفاتيكان، إننا نخاطبكم معتمدين على دوركم القيادي وعلى مساعيكم الحميدة الكريمة لمخاطبة إدارة جامعة بيت لحم لمنح كافة الأطراف بعض الوقت لإجراء مزيد من المحادثات وسد الفجوة كي تتمكن الأطراف من الوصول إلى حل يُرضي الجميع، وضمان الاستمرار السلس للعام الدراسي، وبهذا نحافظ على الرسالة الروحية والرسالة الأكاديمية ورسالة السلام التي تنشر بذورها الجامعة في مدينة ميلاد المسيح.

وأضاف: نحن متأكدون بأن جهودنا المشتركة المتضافرة في هذا الوقت الصعب ستؤدي إلى نتائج إيجابية، وتستئصل المواجهة غير الضرورية بين إدارة الجامعة ونقابات العمال.

وتابع قائلا: نكرر شكرنا وامتناننا للكرسي الرسولي على مواقفه المبدئية في الاعتراف بدولة فلسطين ودعمه لقضية الشعب الفلسطيني العادلة في المحافل الدولية.

وفي هذا الخصوص، قال قداسته في عظته يوم عيد القيامة بأن “على الجميع العمل بنشاط دؤوب لتحقيق المصلحة العامة وتوفير السبل والموارد التي يحتاجها كل إنسان للعيش بكرامة.” وأضاف قسيسية، “وفي هذا السياق، نثمن عاليًا الدعم المالي السنوي الذي تقدمونه لجامعة بيت لحم. كما ننظر بإيجاب للجهود غير العادية لجمع التبرعات التي تقوم بها مؤسسة جامعة بيت لحم لمواجهة التحديات التي أنتجتها جائحة كورونا.”

X