تشجيعاً لطلبة الجامعات الفلسطينية، اطلّع معالي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د.م.إسحق سدر والوفد المرافق له على مشاريع تخرج الدفعة الأولى من برنامج هندسة البرمجيات في جامعة بيت لحم

الموقع الالكتروني:https://pt-br.facebook.com/pg/MTITPalestine/posts/

من: ‎ وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

بيت لحم- ٢٥/٥/٢٠٢١- تشجيعاً لطلبة الجامعات الفلسطينية، اطلّع معالي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د.م.إسحق سدر والوفد المرافق له على مشاريع تخرج الدفعة الأولى من برنامج هندسة البرمجيات في جامعة بيت لحم، وذلك خلال معرض نظمته الجامعة اليوم الثلاثاء، الموافق ٢٥ أيار ٢٠٢١.

وخلال كلمة ألقاها معالي الوزير سدر في افتتاح الفعالية، هنأ الطلبة الخريجين، ناقلاً لهم تحيات دولة رئيس الوزراء د.محمد اشتية.

أشاد معالي الوزير سدر بالفعالية، وبجهود الطلبة الخريجين، والتي تبشر بآفاق جديدة لهندسة البرمجيات في فلسطين، وبتعزيز تواجد المنتج الفلسطيني الرقمي في الأسواق العالمية.

وأكد معالي الوزير سدر كون العالم يتجه اليوم صوب الرقمية، والتخصصات التكنولوجية، موجهاً الطلبة للعمل على اكتساب المزيد من المهارات في هذا المجال، لا سيما وأن التكنولوجيا والبرمجيات هي من السبل التي من الممكن الشعب الفلسطيني أن يضع بصمته بها، كونها لا تحتاج للعبور من خلال معابر الاحتلال، حيث أثبتت الأحداث الأخيرة التي تعرضت لها البلاد أهمية التكنولوجيا في نقل الرواية الفلسطينية للعالم.

وأشار معاليه إلى حرص الحكومة الفلسطينية والوزارة على أن تخرج هذه المنتجات التكنولوجية وهي تحمل طابعها الفلسطيني، حيث يتم تسويق بعض هذه المنتجات على أنها منتجات إسرائيلية، وبهذا الصدد دعا معاليه الشركات التكنولوجية الكبرى لفتح مراكز لها في فلسطين، ليتمكن الفلسطينيون من تصدير منتجاتهم دون الحاجة لوسيط.

وذكر معاليه جملة من المشاريع التي تقوم عليها الوزارة والتي بوسع الخريجين الاستفادة منها مشروع البنك الدولي لتطوير القطاع التكنولوجي الفلسطيني، الذي سيوفر ١٠٠٠ فرصة عمل من الوظائف التقنبة عالية المهارة، كما سيوفر ٧٥٠ فرصة تدريب .

وخلال جولته للاطلاع على مشاريع الطلبة، حرص معاليه على تشجيع الطلبة على إبراز بصمتهم وقدراتهم التي من شأنها أن تمكنهم من اصطياد فرص عمل مميزة مع الشركات الكبرى العاملة في القطاع.

كما وجه معالي الوزير سدر الشركات الفلسطينية لتحسس إبداع طلبة الجامعات والعمل على استقطابهم، لما يملكون من مهارات متقدمة من الممكن جداً أن تترجم لاحقاً لابتكارات ينعكس أثرها على اقتصاد البلاد.

اكد معالي الوزير سدر سعادته بالتعاون والعمل المشترك مع المؤسسات الأكاديمية كون ذلك هو مفتاح نهضتنا وسر نجاحنا، مشيراً أن أبواب وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات مفتوحة أمام الطلبة، وإمكانياتها رهن إشارتهم.

وفي نهاية اللقاء، قدم معالي الوزير سدر هدية رمزية لرئيس جامعة بيت لحم، والقائمين على المعرض وهي مجموعة طوابع بريدية فلسطينية.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
X