افتتاح مركز التنوع الحيوي الذي تم إنشاؤه في جامعة بيت لحم

الموقع الالكتروني: https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2021/06/21/1420100.html

من: دنيا الوطن

رام الله – دنيا الوطن

 ضمن مشروع الوحدة والتنوع في الطبيعة والمجتمع الممول من الاتحاد الأوروبي، نظم معهد التنوع الحيوي والاستدامة في جامعة بيت لحم الاثنين، حفل افتتاح لمركز التنوع الحيوي الذي تم انشائه مؤخراً في جامعة بيت لحم.

وافتتحت الاحتفال ليندا مجج مديرة المشروع التي رحبت بالجميع وشكرتهم على حضورهم.  وقدمت مجج لمحة سريعة عن أهداف المشروع العامة.

ثم تحدث الأخ الدكتور بيتر براي، نائب الرئيس الأعلى لجامعة بيت لحم الذي رحب بالحضور باسم الجامعة وعبر عن امتنانه للقائمين على هذا البرنامج والداعمين له وخص بالذكر مبادرة السلام الاوروبية التابعة للاتحاد الاوروبي.

وسيستمر المشروع الذي بدأ في شهر انون الثاني 2020، والذي تقوم فكرته الاساسية على زيادة الاحترام للإنسان والطبيعة ولبعضنا البعض ، مدة ثلاث سنوات تنتهي مع نهاية العام 2022.

وبدوره قال الدكتور مازن قمصية مدير ومؤسس معهد فلسطين للتنوع الحيوي والاستدامة ان الهدف من المشروع هو زيادة احترام الانسان لنفسه ولبيئته، مؤكداً على أهمية التنوع الحيوي والبشري من أجل تعزيز القدرات الاقليمية في مجال البحث وبناء القدرات البشرية من اجل الحفاظ على التنوع البشري والحيوي من خلال انشاء هذا المركز والمركزين الأخريين، ومركز التنوع البشري والمركز التعليمي الذين سيتم اقامتهما في المركز الفلسطيني للتقارب بين الشعوب في بيت ساحور وجمعية الجليل في شفا عمر.

وشكر الدكتور قمصية طاقم المعهد وطاقم المشروع والشركاء وادارة جامعة بيت لحم والاتحاد الاوروبي على دعمهم المتواصل.

ثم تحدث جوريس هيرني، رئيس قسم  ادارة الحوكمة في الاتحاد الاوروبي عن التزام الاتحاد الاوروبي بدعم مبادرات التنوع الحيوي والتي تأتي ضمن استراتيجية الاتحاد التي تمتد حتى العام 2030 والتي سيتم استثمار ما يقارب 2.6 مليار يورو لدعم مشاريع ومبادرات في هذا المجال.

وأكد هيرين انه يتطلع الى افتتاح المركزين الآخرين لكي تكتمل عناصر المشروع الأساسية الثلاث، وأعرب عن سعادته البالغة في التعاون مع المؤسسات الشريكة الثلاث وقال انه يشجع هذه الجهود المشتركة والتي تحتاج الى تصميم واستمرارية في الشهور والسنوات القادمة مؤكدًا على ان هذه الجهود تحتاج الى تعاون بين الباحثين وصناع القرار والمؤسسات غير الحكومية والرجال الأعمال بشكل عام.

ومن جهته عبر الوزير جميل المطور رئيس سلطة جودة البيئة عن سعادته لحضور هذا الحفل ولافتتاح مثل هذا المركز مؤكداً على ان الاهتمام بالبيئة الفلسطينية لا يقل أهمية عن أي من أدوات المقاومة حيث ان الاحتلال الاسرائيلي يمعن بشكل يومي في تخريب البيئة الفلسطينية. 

وأضاف الوزير المطور ان الجدار والاستيطان يؤثران بشكل كبير على التنوع البيئي في فلسطين.

كما حضر الافتتاح رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري وهو صديق لمعهد التنوع الحيوي والاستدامة والذي أثنى على عمل جامعة بيت لحم المعهد الذي يقدم خدمات هامة لأبناء الشعب الفلسطيني.

ثم قام كل من الأخ الدكتور بيتر براي والدكتور مازن قمصية والوزير الدكتور جميل المطور بقص الشريط اعلانًا بافتتاح المركز وقام الحضور بجولة في المركز والمتحف ككل للتعرف على مرافق المركز متحف فلسطين للتاريخ الطبيعي.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
X