You are logged out -> Log in

Dean of Research

مكتب عمادة البحث العلمي يعقد ورشة عمل حول البحث الاجرائي

 

WS Action Researchعقد مكتب عمادة البحث العلمي الورشة الأولى من ورشات مجموعة جامعة بيت لحم البحثية لخريف 2018، وذلك يوم الخميس 13 أيلول 2018 الساعة 12:00 في غرفة L005.

وقد رحب أ. د. جميل خضر، عميد البحث العلمي، بالمشاركين في هذه الورشة من أعضاء الهيئة التدريسية من مختلف الدوائر والكليات:  كلية التربية، ومعهد الفنادق والسياحة، ودائرة اللغة العربية، ودائرة اللغة الإنجليزية، ودائرة الرياضيات، ودائرة العلوم الاجتماعية، وقدم نبذة ملخصة عن فكرة التركيز على البحوث إلاجرائية في جامعة بيت لحم والتي تشكل عنصرا مهما في الخطة الاستراتيجية لتطوير الأبحاث في الجامعة؛ مشيرًا إلى أنَّ هذه الفكرة تكمل العمل الذي قام به مركز التمايز للتعلم والتعليم حول الإطار النظري للأبحاث الإجرائية والذي سيَّرته الدكتورة حنان الرمحي.

بعد ذلك تحدثت الدكتورة هالة نصار، نائب المدير الإداري للتعلم والتعليم، عن تطوير البحث الإجرائي ودعم  فكرة مواصلة انتهاجه كهدف مهم نظرًا للعلاقة المباشرة بين المدرسين وطلبتهم مما يساعد المعلمين في تطوير أدواتهم ووسائلهم.

تمحورت الورشة حول الجانب التطبيقي لكتابة البحوث الإجرائية والذي يعني ضمن معانيه المختلفة البحث عن حلول عملية لإشكاليات تعليمية تواجه أعضاء الهيئة التدريسية في ممارساتهم التعليمية والمهنية مما يقدم فرصة للباحثين الجدد وذوي الخبرة لتطوير أبحاث علمية تعالج هذه الإشكاليات.

في الجزء الأول من الورشة قد قدم بعض المشاركين مداخلات مختلفة حول البحوث الإجرائية وتجربتهم فيها، فقد أشار د. معين جبر، الأستاذ المساعد في  كلية التربية، إلى أن البحث الإجرائي مهم جدًّا  لتحسين مهارات الطلبة، وأشار إلى بعض التحديات التي تواجه الباحثين، وتمت مناقشة إشكالية اختيار مجتمع البحث من الطلاب واختيار منهجية علمية متينة في تطوير البحث ليضمن للبحث سمته العلمية. أما د. مؤمن البدارين، الأستاذ المساعد في  دائرة اللغة العربية، فشارك الحضور تجربته في ورشة مركز التمايز وأكد على أهمية فكرة اتخاذ البحث الإجرائي منهجا.

ثم دعا د. جميل خضر د. خليل عيسى، الأستاذ المساعد في دائرة اللغة العربية، والأستاذة نتالي طوباسي، المحاضرة في كلية التربية، لعرض تجربتهما في إجراء بحث إجرائي مشترك بين دائرتين، وهو البحث الذي حصل على منحة البحث الداخلية، وقُبِلَ للنشر في مجلة علمية محكمة.

أمَّا في النصف الثاني من الورشة فقام المشاركون بفعالية عصف ذهني حول إشكاليات يواجهونها في ممارساتهم التعليمية والمهنية، وسيقوم المشاركون بتقديم طروحاتهم وأفكارهم وتحديد مشكلة البحث التي يسعون إلى إيجاد حلول لها في أبحاثهم الإجرائية.

أكَّد د. جميل أن الأبحاث الإجرائية قابلة للنشر في مجلات علمية قطرية وعالمية مختصة.

 

إعداد: أ. د. جميل خضر