إطلاق مشروع “آفاق” بالشراكة مع البطريركية اللاتينية في القدس

عقدت بطريركية القدس للاتين، الجمعة ٢٩ تشرين الأول ٢٠٢١، بالشراكة مع معهد الشراكة المجتمعية التابع لجامعة بيت لحم، لقاء بمناسبة إطلاق مشروع “آفاق”، وذلك في قاعة مدرسة البطريركية اللاتينية في الطيبة، قضاء مدينة رام الله.

وقد حضر هذا اللقاء الذي جاء باستضافة الأب بشار فواضلة، كاهن رعية الطيبة والمرشد الروحي للشبيبة المسيحية في فلسطين، سامي اليوسف، الوكيل العام لبطريركية القدس للاتين، والأخ الدكتور بيتر براي، نائب الرئيس الأعلى لجامعة بيت لحم، والأب الدكتور إياد طوال، النائب التنفيذي لرئيس الجامعة، والدكتورة آيرين هزو، نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية في جامعة بيت لحم، والأب يعقوب رفيدي، المدير العام لمدارس البطريركية اللاتينية، ورافي غطاس، الأمين العام للشبيبة المسيحية في فلسطين، وعدد من مديري المدارس المسيحية في الضفة الغربية.

رحّب الأب فواضلة في بداية اللقاء بجميع الحضور، آملًا “ألا تكون هذه الزيارة الأولى والأخيرة، وإنما أن تتبعها زيارات متعددة كي نكون جسمًا واحدًا نعمل من أجل الخير العام في قلب مجتمعنا وكنيستنا، كنيسة القدس موطن يسوع”. من جهته، قال الأخ بيتر أن جامعة بيت لحم “تدرك جيدًا التحديات التي تواجه العديد من خريجيها في الحصول على فرص عمل بعد التخرج، ولذا فنحن حريصون على المشاركة في التخفيف من أثر المعيقات أمام ريادة الأعمال والتوظيف”.

كما أوضح اليوسف أن “هذا المشروع يهدف، بالتعاون مع المؤسسات المسيحية المختلفة، إلى مساعدة الشباب والنساء الذين يسعون للبدء بمشروعهم الخاص، كما يساعد آخرين في الحصول على الوظائف من خلال توفير فرص التأهيل الملائمة لذلك،” وأضاف انه “لن يكون إنجاح المشروع ممكنًا دون الشراكة مع كهنة الرعايا والمجالس الرعوية والشبيبة المسيحية، والتعاون مع مدراء المدارس لتطوير برامج الإرشاد الوظيفي”.

هذا وقدّمت نسرين منصور، مديرة المشروع ومنسقة المشاريع في معهد الشراكة المجتمعية في جامعة بيت لحم، عرضًا تفصيليًا لمشروع آفاق، الذي هو مشروع بعنوان “تمكين الشباب والنساء المسيحيين وريادة الأعمال والتوظيف في فلسطين”، يهدف إلى تعزيز التمكين الاقتصادي وتحسين مستوى الدخل للشباب والنساء المسيحيين ذوي الدخل المنخفض في فلسطين، وذلك في سبيل دمج المجتمع المسيحي بأكمله في المجتمع الفلسطيني، والحؤول دون هجرة الشباب إلى الخارج بحثًا عن فرص أفضل للعمل.

ومن المقرر أن يجري تنفيذ المشروع في ١٣ رعية مسيحية في الضفة الغربية، وهي بيت لحم، وبيت جالا، وبيت ساحور، وبيرزيت، وجفنا، وعابود، ورام الله، وعين عريك، والطيبة، ورفيديا، والزبابدة، وجنين، وأريحا، كما سيستهدف المشروع أيضًا تجمعات مسيحية صغيرة وهي برقين وطوباس وكفر قود والجلمة ودير غزالة.

وفي سبيل إنجاح المشروع، سيعمل معهد الشراكة المجتمعية بالتعاون مع بطريركية القدس للاتين، على عمل دراسة مسحية للمؤسسات المسيحية في الضفة الغربية لتطوير موقع الكتروني يضمها جميعًا، وعقد ورشات عمل توعوية حول موضوع الإرشاد المهني وريادة الأعمال، وعقد دورات تدريبية في مجالات المهارات الحياتية وريادة الأعمال، وتقديم المنح والقروض لدعم الأعمال الريادية المختارة، فضلًا عن توفير برامج مدفوعة الأجر للتدريب العملي بهدف التشغيل.

وفي نهاية اللقاء، فُتح المجال أمام الحضور لطرح أسئلتهم المختلفة، وقد أجاب عنها موسى الربضي، مدير معهد الشراكة المجتمعية، بالإضافة الى نسرين منصور، سامي اليوسف. وبعد اللقاء، دعا المنظمون الحضور للمشاركة في حفل استقبال بسيط.

ملاحظة: منقول عن موقع بطريركية القدس للاتين بتصرف

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial